fbpx
                   قصص اطفال جديدة, تطبيق حكايات بالعربي

قصص اطفال مكتوبة عن فصل الشتاء

دائمًا فصل الشتاء هو فصل القصص والحكايات أن يجلس الأطفال بجوار الأب أو الأم  بملابسهم الشتوية الثقيلة وتحت الأغطية الثقيلة لينعموا بالدفء مع جو الحب والاحتضان من الوالدين مع القصة ، وهنا بموقعكم (بالعربي نتعلم ) نقدم لكم قصص اطفال مكتوبة عن فصل الشتاء لننعم بدفء الشتاء مع سطور القصة .

قصص اطفال مكتوبة عن فصل الشتاء

الهدف من قصص اطفال مكتوبة عن فصل الشتاء

تقدم القصة بصفة عامة للاطفال من باب التسلية والمتعة وإطلاق العنان للخيال بالإضافة إلى

  • وسيلة تعليمية جيدة لمعلومات عن فصل الشتاء ومظاهر الطقس به
  • مقارنة سهلة وبسيطة بين الفصول الأربعة من خلال القصة
  • وسيلة تعليمية للسلوكيات الإيجابية فالشتاء فصل العطاء والصدقات .
  • القصة المكتوبة وسيلة تعليمية إيجابية لتعلم الطفل القراءة
  • التنويع بين القصص المصورة والمكتوبة يدفع الطفل للتعلم من خلال البحث والسعي مع الشعور بالاعتماد على النفس للفهم دون الاعتماد على الصورة.
  • يتعرف على الأساليب المختلفة للكائنات الحية للتكيف مع فصل الشتاء من هجرة وبيات شتوي ..

قصة عن فصل الشتاء للاطفال

جاء الأب من العمل عصرا وهو يرتدي معطفًا مبللا ومظلته المبللة بيده وحذائه كله ماء وطين ، فتحت الأم له وقابله الأطفال
أحدهم يتناول منه المظلة وآخر يأتي له بحذاء والأم أحضرت له ملابس جافة نظيفة حتى لايمرض ،

قال بشار: لوالده ماذا أصابك ياأبي ؟

أجاب الوالد : إنه مطر الشتاء فاليوم مطر غزير ياصغيري .

قال الابن عمار : أنا أكره الشتاء
في فصل الشتاء أرتدي ملابس سميكة ، قبعة صوفية ، وكنزة صوفية ومعطف وشال.
وعندما أخرج أرتدي المعطف و أغطي رأسي وأحمل مطرية حتى لا أتبلل بالمطر، وهذا يخنقني ويكتف حركتي.
ولا نستطيع الخروج واللعب والذهاب للنوداي بسبب الأمطار الغزيرة والعواصف والجو البارد وتمتليء الأرض بماء المطر .

انتهى الأب من ارتداء الملابس وأخذ مشروبه الساخن لحين أن تعد الأم مائدة الغذاء وحينها قال الأب لعمار :

قلت ياصغيري إنك لاتحب الشتاء لأن المطر يملأ كل مكان، أوليس هذا المطر الذي يتسبب في حياة الأرض ؟!

فماء المطر يملأ البحار والبحيرات والأنهار ليحافظ على ثبات نسبة الماء على الأرض وإلا كان مات البشر من الجفاف ، وهكذا النباتات التي يسقيها ماء المطر لتستمر حياتها ، وليس هذا فحسب هناك الكثير من البلدان كامل أنشطتها من زراعة وشرب تعتمد على مياه المطر . فهل علمت الآن أن الشتاء سر من أسرار حياة الأرض.

قال عمار : سبحان الله ياأبي … لكننا نمرض في هذا الفصل كثيرا بسبب برودة الطقس
هنا جاءت الأم بالأطباق وقالت : نحن نمرض حينما لانأخذ احتياطاتنا الكافية من الملابس الثقيلة ، ولاتنس أنك دومًا لا تحب ارتداء المعطف  وسريعًا ماتخلعه .

فقال الأب ياعمار انظر لأختك هنا ستجدها ترتدي كافة الملابس الشتوية من معطف وجوارب وقبعة وشال وقفاز لحماية نفسها من نزلات البرد .

فقال بشار : والطعام الصحي المفيد الغني بفيتامين سي يحمينا من الأمراض أيضًا ياوالدي
أثنى عليه الأب وقال في الشتاء نحمي أنفسنا من البرد بالملابس وصحتنا بالطعام الصحي والتمارين الرياضية.

وجاءت هنا فقالت هيا نساعد أمنا في وضع الأطباق على المائدة ونحن نغني أغنية الشتاء

نشيد عن فصل الشتاء

جاء الشتاء .. جاء الشتاء .. جاء الشتاء

بكل خير وعطاء … جاء الشتاء
فالماء يسقي زرعنا ** والخير من رب السماء

جاء الشتاء .. جاء الشتاء .. جاء الشتاء

يابشار وياعمار … هيَّا انظرا للأمطار
ها قد عمّ البشر وابتهجت كل الأشجار

جاء الشتاء .. جاء الشتاء .. جاء الشتاء

وانتهى الجميع من إعداد الغداء وجلسوا لتناول الطعام فرحين بعد أن قال عمّار أحب الشتاء وجميع الفصول الأربعة.
♥ اقرأ أيضًا: اوراق عمل الفصول الاربعة للاطفال للطباعة – انشطة تعليمية

قصص اطفال قصيرة مكتوبة

أطلّ صباح جديد ، فهبت رياح باردة ، إنه الخريف ، ارتدى القط مشمش ملابس دافئة ، وخرج إلى الحديقة ، فلاحظ أن أوراق الأشجار تتساقط بخفة على الأرض ، فذهب باحثًا عن الأرنب أرنوب ، فذهب لبيته.

دق القط مشمش الباب على بيت أرنوب ، فأجابه من الداخل : من هناك ؟ فقال له القط مشمش : أنا أنا  مشمش ، فخرج له أرنوب ، وقال له : أهلا بك يامشمش ، ماذا عندك ؟  قال مشمش : لا جديد ، هل ترغب في التنزه معي في الحديقة ، قال له أرنوب : نعم هيا لنخرج معًا .
ظهرت الشمس فجأة من خلف الغيوم ، وأحس القط  مشمش و أرنوب بدفئها ، وفي تلك الأثناء رأى مشمش أسراب من الطيور المهاجرة، تطير وتعلو في السماء ، فقال لأرنوب : انظر انظر يا أرنوب إنها الطيور المهاجرة ،
فقال أرنوب : وإلى أين تهاجر ؟
قال مشمش : تهاجر إلى أماكن دافئة ، فقد اقترب الشتاء، وسيصبح الجو باردًا ، ومع الثلوج لن تتمكن من إيجاد طعام لها ، فقال لها : أحب اللعب في الثلج كثيرًا ، وقد ملأت بيتي جزرً استعدادًا لفصل الشتاء .

 الحيوانات تعمل للاستعداد لفصل الشتاء

قال له مشمش : هذا جيد ، فحيوانات كثيرة ، تستعد لفصل الشتاء ، فالسنجاب يجمع البلوط ، والقنفذ يجمع التفاح لصغاره ، والسلحفاة سوف تقضي الشتاء نائمة تحت الأرض ، فقاطعه أرنوب قائلاً : والطيور تهاجر بحثًا عن أماكن دافئة .
وفي تلك اللحظة ، وقف أمامهم طائر ، فقال أرنوب انظر يا مشمش ، إنه طائر صغير ، لابد أنه تائه ..
فسأله مشمش : أيها الطائر مرحبًا بك هل أنت تائه ؟ أجابه الطائر : لا لا لماذا تقول ذلك ؟ فقال له أرنوب : لأنه لايوجد طائرغيرك هنا ، هل تريد المغادرة لأي مكان أكثر دفئًا في الشتاء ؟ فأجابه الطائر قائلاً : صوصو لالا أريد أن أغادر فالمكان بعيد جدًا للمغادرة وهنا مناسب لي تمامًا .

قصة فصل

فقال له مشمش : هل أنت مدرك أن فصل الشتاء قادم  قريبًا ، قال الطائر : صوصو نعم أعلم تمامًا ذلك ،
وقال أرنوب : ستهبط الثلوج ، ولن تستطيع إيجاد طعام ، وستكون الأرض مغطاة بالثلوج ، وستفقد الأشجار أوراقها.

ففكر الطائر قائلاً : لا أوراق ولا طعام ، وسأشعر بالجوع !!.. قال له القط مشمش : نعم سوف تشعر بالجوع والعطش لأن السقيع سوف يحوّل الماء إلى ثليج ، والثليج صلب جدًا ، لن تستطيع كسره ولا اختراقه بمنقارك الصغير .

فقال الطائر الصغير : سوف يكون الوضع سيئًا ! أجابه أرنوب : نعم سيئًا وبارد جدًا ، فأين ستنام ؟ سوف تغطيك الثلوج وتغطي عشك ، وفي الليل يشتد البرد ، سترتعش أوصالك وسوف تتجمد ، فسألهم الطائر : هل سيحدث كل هذا في الشتاء ؟
قال مشمش له : نعم كل هذا يحدث في فصل الشتاء .

قال الطائر الصغير : حسنا ، لم أعد أريد البقاء هنا ، وسألحق بالسرب ، للبحث عن مكان دافء ، إلى اللقاء ،
وسألقاكم في فصل الربيع القادم ، أجابه مشمش وأرنوب : إلى اللقاء في فصل الربيع ، طار الطائر ، فقال أرنوب لمشش : أنا سعيد بأن الطائر لحق بأصدقائه ، فرد مشمش قائلاً : وأنا كذلك .

♥ احك لابنك : رجل الثلج قصة جميلة مصورة للاطفال – قصص قبل النوم

 قصص عن البرد الشديد

 في قصص اطفال مكتوبة عن فصل الشتاء يحكى أن رجلا ﺃﻋﺮﺍﺑﻴﺎ ﻛﺎﻥ ﻳﻌﻴﺶ ﻓﻲ ﻭﺳﻂ ﺍﻟﺼﺤﺮﺍﺀ ﻓﻲ ﺧﻴﻤﺔ ﻭﻛﺎﻥ ﻓﻘﻴﺮﺍ ﺟﺪﺍ
 وجاءت الشتاء  ببردها الشديد، وهو ﻻ ﻳﻜﺎﺩ ﻳﺠﺪ ﻟﻘﻤﺔ ﺍﻟﻌﻴﺶ ﻫﻮ ﻭﺯﻭﺟﺘﻪ ﻭﺃﻭﻻﺩﻩ غير شاة هزيلة يقتتاتوا بلبنها .
ﻭﻣﻊ ﺫﻟﻚ ﻛﺎﻥ ﺭﺍﺿﻴﺎً ﻋﻦ ﺍﻟﻠﻪ ﻻ ﻳﺸﺘﻜﻲ ﺃﺑﺪﺍً .
ﻭﻓﻲ ﻟﻴﻠﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻠﻴﺎﻟﻲ ﺃﺷﻌﻞ ﻫﺬﺍ ﺍﻷﻋﺮﺍﺑﻲ ﻧﺎﺭﺍً ﻟﻴﺘﺪﻓﺄ ﻫﻮ ﻭﺯﻭﺟﺘﻪ ﻭﺃﻭﻻﺩﻩ،
ﻓﻘﺪ ﻛﺎﻧﺖ ﻟﻴﻠﺔ ﺷﺪﻳﺪﺓ ﺍﻟﺒﺮﻭﺩﺓ … ﻭﻓﺠﺄﺓ ﺳﻤﻊ ﺍﻷﻋﺮﺍﺑﻲ ﺻﻮﺕ ﺧﻴﻮﻝ ﺗﻘﺘﺮﺏ .
ﻓﺮﺃﻯ ﺭﺟﻠﻴﻦ ﻓﺮﺣب ﺑﻬﻤﺎ ﻭﻗﺎﻡ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻔﻮﺭ ﺇﻟﻰ ﺯﻭﺟﺘﻪ ﻭﻃﻠﺐ ﻣﻨﻬﺎ ﺃﻥ ﺗﻌﺪ ﻟﻬﻤﺎ ﻃﻌﺎﻣﺎً .
ﻓﻘﺎﻝ الرجل ﻟﺰﻭﺟﺘﻪ :قد أوصانا الرسول بإﻛﺮﺍﻡ ﺍﻟﻀيف  ﻓﻘﻮﻣﻲ ﻭﺍﺫﺑﺤﻲ ﺍﻟﺸﺎﺓ ﻭﺃﻋﺪﻱ ﺍﻟﻄﻌﺎﻡ ﻟﻬﻤﺎ .
ﺳﻤﻊ ﺍﻟﺮﺟﻼﻥ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﺍﻟﺬﻱ ﺩﺍﺭ ﺑﻴﻦ ﺍﻷﻋﺮﺍﺑﻲ ﻭﺯﻭﺟﺘﻪ ، ﻓﻌﻠﻤﺎ ﺃﻥ ﻫﺬﺍ
ﺍﻷﻋﺮﺍﺑﻲ ﻻ ﻳﻤﺘﻠﻚ ﺇﻻ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺸﺎﺓ ﻓﺤﺎﻭﻻ ﺃﻥ ﻳﻤﻨﻌﺎﻩ ﻣﻦ ﺫبحها؛
ﻟﻜﻦ ﺍﻷﻋﺮﺍﺑﻲ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ ﺭﻓﺾ ﺫﻟﻚ ﻭﺃﺻﺮ ﻋﻠﻰ ﺇﻛﺮﺍﻡ ﺍﻟﻀﻴﻔﻴﻦ .
ﻭﺑﺴﺮﻋﺔ ﺷﺪﻳﺪﺓ ﻗﺎﻣﺖ ﺍﻟﺰﻭﺟﺔ ﻭﺫﺑﺤﺖ ﺍﻟﺸﺎﺓ ﻭﺃﻋﺪﺕ ﺍﻟﻄﻌﺎﻡ ﻟﻬﻤﺎ ﻓﺄﻛﻼ
ﻭﺷﺮﺑﺎ ﻭﺑﺎﺗﺎ ﺣﺘﻰ ﺍﻟﺼﺒﺎﺡ ﺛﻢ ﺍﻧﺼﺮﻓﺎ ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﺷﻜﺮﺍ ﻫﺬﺍ ﺍﻷﻋﺮﺍﺑﻲ
ﻋﻠﻰ ﻛﺮﻡ ﺍﻟﻀﻴﺎﻓﺔ ﻭﻋﻠﻰ ﺣﺴﻦ ﺍﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ ﻟﻬﻤﺎ .
ﻭﻓﻲ ﺍﻟﺼﺒﺎﺡ ﺍﻟﺒﺎﻛﺮ ﺍﻧﺼﺮﻑ ﺍﻟﺮﺟﻼﻥ ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﻃﻠﺒﺎ ﻣﻦ ﺍﻷﻋﺮﺍﺑﻲ
ﺯﻳﺎﺭﺗﻬﻤﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻓﻲ ﺃﻗﺮﺏ ﻭﻗﺖ .

قصة قصيرة عن الشتاء

ﻭﻟﻢ ﻳﻌﺮﻑ ﺍﻷﻋﺮﺍﺑﻲ ﺃﻥ ﺍﻟﺮﺟﻠﻴﻦ ﻫﻤﺎ : ﺣﺎﻛﻢ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻭﻭﺯﻳﺮﻩ ﺍﻟﻤﺨﻠﺺ .
ﻭﺑﻌﺪ ﻋﺪﺓ ﺃﻳﺎﻡ ﺫﻫﺐ ﺍﻷﻋﺮﺍﺑﻲ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻭﻇﻞ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻨﻬﻤﺎ
ﺣﺘﻰ ﻭﺟﺪﻫﻤﺎ ، ﻭﻟﻜﻦ ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﻳﻜﻠﻤﻬﻤﺎ ﻗﺎﻝ ﻓﻲ ﻧﻔﺴﻪ : ﻛﻴﻒ ﺃﻃﻠﺐ ﺍﻟﻤﺴﺎﻋﺪﺓ ﻣﻦ ﻣﺨﻠﻮﻕ
ﺿﻌﻴﻒ ﻭﻻ ﺃﻃﻠﺒﻬﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﺎﻟﻖ ﺍﻟﺮﺍﺯﻕ (ﺟﻞ ﻭﻋﻼ ) ﻓﻌﺎﺩ ﺍﻷﻋﺮﺍﺑﻲ ﺇﻟﻰ ﺧﻴﻤﺘﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﺤﺮﺍﺀ ﻭﺃﺧﺒﺮ ﺯﻭﺟﺘﻪ
ﺑﻤﺎ ﺣﺪﺙ ﻓﻔﺮﺣﺖ ﺑﺰﻭﺟﻬﺎ ﺍﻟﺬﻱ ﺍﻣﺘﻸ ﻗﻠﺒﻪ ﺑﺎﻟﻴﻘﻴﻦ ﻭﺍﻟﺜﻘﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻠﻪ .
ﻭﻓﻲ ﻟﻴﻠﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻠﻴﺎﻟﻲ ﻫﺒﺖ ﺭﻳﺢ ﺷﺪﻳﺪﺓ ﻓﺤﻄﻤﺖ ﺍﻟﺨﻴﻤﺔ ﻓﻘﺎﻡ ﺍﻷﻋﺮﺍﺑﻲ ﻫﻮ ﻭﺯﻭﺟﺘﻪ ﻭﺃﻭﻻﺩﻩ ﺑﺎﻟﺮﺣﻴﻞ
ﻓﻲ ﺍﻟﺼﺒﺎﺡ ﺍﻟﺒﺎﻛﺮ ﺇﻟﻰ ﻣﻜﺎﻥ ﺁﺧﺮ .
ﻭﺑﻴﻨﻤﺎ ﻫﻮ ﻳﺤﻔﺮ ﻟﻴﺜﺒﺖ ﺍﻟﺨﻴﻤﺔ ﻭﺇﺫﺍ ﺑﻪ ﻳﺠﺪ ﺻﻨﺪﻭﻗﺎً ﻛﺒﻴﺮﺍً
ﻓﻔﺘﺤﻪ ﻓﻮﺟﺪﻩ ممتلأ ﺑﺎﻟﺬﻫﺐ ﻭﺍﻟﻔﻀﺔ ﻓﻔﺮﺡ ﻓﺮﺣﺎً ﺷﺪﻳﺪﺍً ﻫﻮ ﻭﺯﻭﺟﺘﻪ ﻭﺃﻭﻻﺩﻩ … ﻭﻗﺮﺭ ﺃﻥ ﻳﺒﻴﻊ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻜﻨﺰ ﻭﺃﻥ ﻳﺒﻨﻲ ﻗﺼﺮﺍً ﻛﺒﻴﺮﺍً ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ .
ﻭﺑﻨﻰ ﺍﻷﻋﺮﺍﺑﻲ ﻗﺼﺮﺍً ﻟﺰﻭﺟﺘﻪ ﺍﻟﺼﺎﺑﺮﺓ ﻭﻷﻭﻻﺩﻩ … ﻭﺳﻤﻊ ﺍﻟﺤﺎﻛﻢ ﺑﺒﻨﺎﺀ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻘﺼﺮ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮ ﻓﺄﺭﺳﻞ ﺃﺣﺪ ﺟﻨﻮﺩﻩ ﻟﻴﻌﻠﻢ ﻣﻦ ﺻﺎﺣﺐ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻘﺼﺮ ﻓﺬﻫﺐ ﻭﻋﺎﺩ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺤﺎﻛﻢ ﻟﻴﺨﺒﺮﻩ ﺃﻥ ﺻﺎﺣﺐ ﺍﻟﻘﺼﺮ ﺭﺟﻞ ﺃﻋﺮﺍﺑﻲ ﻛﺎﻥ ﻳﻌﻴﺶ ﻓﻲ ﺧﻴﻤﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﺤﺮﺍﺀ
ﻓﻌﺜﺮ ﻋﻠﻰ ﻛﻨﺰ ﻓﺒﻨﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻘﺼﺮ .
ﻓﺬﻫﺐ ﺣﺎﻛﻢ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻭﻭﺯﻳﺮﻩ ﻟﺮﺅﻳﺔ ﺍﻟﻘﺼﺮ ﻓﻠﻤﺎ ﺭﺁﻫﻤﺎ ﺍﻷﻋﺮﺍﺑﻲ
ﻋﺮﻓﻬﻤﺎ ﻭﻋﺮﻑ ﺃﻥ ﻫﺬﺍ ﻫﻮ ﺍﻟﺤﺎﻛﻢ ﻭﺃﻥ ﺍﻵﺧﺮ ﻫﻮ ﻭﺯﻳﺮﻩ ﺍﻟﻤﺨﻠﺺ
ﻓﻔﺮﺡ ﺑﻬﺬﺍ ﺍﻟﻠﻘﺎﺀ .
ﺳﺄﻟﻪ ﺍﻟﺤﺎﻛﻢ : ﻟﻤﺎﺫﺍ ﻟﻢ ﺗﺄﺕ ﺇﻟﻴﻨﺎ ؟
ﻗﺎﻝ ﺍﻷﻋﺮﺍﺑﻲ : ﻟﻘﺪ ﺟﺌﺖ ﺇﻟﻴﻚ ﻭﻟﻢ ﺃﻋﺮﻑ ﺃﻧﻚ ﺣﺎﻛﻢ ﺍﻟﺒﻼﺩ ﻭﻟﻜﻦ
ﻋﻠﻤﺖ ﺃﻥ ﺍﻟﻌﺒﺪ ﻻ ﻳﻨﺒﻐﻲ ﺃﻥ ﻳﺘﻮﻛﻞ ﻋﻠﻰ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﻠﻪ ﻓﻠﻤﺎ ﺗﻮﻛﻠﺖ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﺭﺯﻗﻨﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻬﺬﺍ ﺍﻟﺮﺯﻕ ﺍﻟﻮﺍﺳﻊ .
ﻓﻔﺮﺡ ﺍﻟﺤﺎﻛﻢ ﺑﻜﻼﻡ ﺍﻷﻋﺮﺍﺑﻲ ﻭﺃﺧﺒﺮﻩ ﺑﺄﻧﻪ ﻣﻨﺬ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻠﺤﻈﺔ
ﻣﻦ ﺃﺻﺪﻗﺎﺋﻪ ﺍﻟﻤﻘﺮﺑﻴﻦ ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻪ : ﻟﻘﺪ ﺗﻌﻠﻤﺖ ﻣﻨﻚ ﺩﺭﺳﺎً ﻻ ﺃﻧﺴﺎﻩ ﺃﺑﺪﺍً .
ﻭﻧﺤﻦ ﺃﻳﻀﺎ ﻳﺠﺐ ﺃﻥ ﻧﺘﻌﻠﻢ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺪﺭﺱ ﺍﻟﺠﻤﻴﻞ ﻭﻧﺘﻮﻛﻞ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﺩﺍﺋﻤﺎ ﻓﻲ ﻛﻞ ﺷﻲﺀ .

♥اقرأ أيضًا : حوار بين الفصول الاربعة مكتوبة :: مسرحية عن الفصول الأربعة

قصص عن الحيوانات في فصل الشتاء

كان ياما كان هناك نملة كبيرة ، كانت تتسم بالطيبة ، والعطف
وفي يوم من الأيام ، رزق الله تلك النملة أطفالًا صغارًا من النمل ، أخذت تعطف عليهم ، وترعاهم ، ولما أوشك فصل الشتاء على القدوم ، فكرت تلك النملة الأم ، أن تقوم بجمع العديد من الطعام ، لأطفالها الصغار .

أخذت النملة الأم ، تقوم بجمع الطعام ، من أماكن مختلفة ، حتى جمعت العديد من أكوام الطعام لأطفالها الصغار ، والذي سيكفيهم خلال فترة الشتاء ، خوفًا منها ، أن يحل فصل الشتاء ، ولا تتمكن هي ، من جلب الطعام إلى أطفالها ، فيموتوا جوعًا .

بعد فترة قليلة ، بدأ فصل الشتاء ، والأمور على ما يرام ، لأن النملة الكبيرة ، قد أعددت لذلك الفصل مسبقًا ،
وأخذت تأكل هي وصغارها ، ويذهبون إلى التدفئة ، في الجحر الصغير ، الذي أعددته لها ، ولأطفالها ،
ولكن لم تستقر الأمور كثيرًا .

ففي يوم من الأيام ، أتت عاصفة كبيرة ، مكثت فترة طويلة ، كانت شديدة للغاية ، وتهدم كل شيء في طريقها ،و أتبع العاصفة القوية الشديدة ، شتاء جارف ، ظل يأخذفي طريقه ، كل ما يقابله ، حتى تلك الأكوام من الطعام ، التي أعدتها النملة الأم ، وأخذت فترة طويلة ، في تجميعها ، قد تناثرت في كل مكان .

قصة الشتاء العاصف

حزنت النملة حزنًا شديدًا ، وشعرت بالألم، وأخذت تفكر في صغارها ، ماذا لو أتى وقت طعامهم ؟ فهل ستتركهم ، حتى يموتوا من فرط جوعهم ؟ فكرت النملة قليلًا ، ومن ثم ، أسرعت إلى جارتها النملة ، ونادت عليها بصوت عالٍ ، فلما خرجت إليها النملة ، أخذت النملة الأم ، تستغيث بها ، وأخبرتها بأن طعام أطفالها ، قد تناثر من العاصفة القوية ، والشتاء الجارف .

وترجت منها أن تعطيها بعض الطعام ، حتى تطعم صغارها ، وأنها سترده إليها ، بمجرد أن يجف المطر ، فرفضت النملة أن تعطيها شيئًا من الطعام ، فأخذت تتوسل إليها ، بأن أطفالها سيموتون من الجوع ، فأجابتها النملة ، بلا رحمة ، ولا شفقة ، بأنها لا تملك أي طعام .

سارت النملة الأم في طريقها ، حزينة ، بائسة ، وأخذت تبكي ، وتتوسل إلى ربها ، وأخذت تناجيه وقتًا طويلًا ، وقد استجاب الله دعاء النملة ، وتوقفت الأمطار بإذنه ، وجفت الأرض من الماء ، فاستطاعت النملة أن تجمع طعامها المتناثر في الأرض ، هنا ، وهناك .

وأطعمت صغارها ، وبعض مرور عدة أيام ، جاءت جارتها النملة ، تنادي عليها ، ووتوسل إليها ، أن تعطيها شيئًا من الطعام ، لأن طعامها قد نفذ ، وصغارها سيموتون من شدة الجوع ، فبدون تردد ، أعطتها النملة جزءًا من الطعام ، فندمت الجارة أشد الندم ، وأخذت تتأسف ، وتعتذر إلى النملة ، لأنها أخطأت في حقها كثيرًا .

قصة عن العمل للاطفال بالصور :: قصة نمولة والجندب

اقرأ قصة مصورة عن استعدادات الحيوانات للتكيف مع فصل الشتاء بتجميع وتخزين الغذاء في الفصول الدافئة لمواجهة الشتاء
اقرأها بتطبيق حكايات بالعربي

قصة عن العمل للاطفال بالصور :: قصة نمولة والجندب

عزيزي المربي …

القصة أفضل وسيلة للتربية والتقويم .. لتعليم الطفل السلوكيات الصحيحة وتعزيز السلوك الإيجابي والتخلص من السلوكيات الخاطئة.

اقرأ لطفلك وعلمه حب القراءة مع أكثر من 300 قصة عربية مصورة قصص اطفال مكتوبة عن فصل الشتاء وقصص اطفال جديدة هادفة بتطبيق حكايات بالعربي

حمل تطبيق حكايات بالعربي من هنا:


تطبيق حكايات بالعربي أندرويد
تطبيق حكايات بالعربي آب ستورز

التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *