fbpx
                   قصص اطفال جديدة, تطبيق حكايات بالعربي

أجمل قصص عن احترام المعلم للاطفال 2021

“المعلمون والمعلمات هم قلب التعليم النابض ” حقًّا المعلم هو  المؤسس وأكثر الأسباب توفيقا لإنجازات الفرد والمجتمع
تحية محبة وعرفان وتقدير لكل معلم ومعلمة وتحية وفاء لكل معلم صنع أثراً في حياتنا بكم تزهر الأجيال ، وإيمانًا من (بالعربي نتعلم ) بدور المعلم الفعّال جئنا في هذا المقال بـ أجمل قصص عن احترام المعلم للاطفال  2021 مكتوبة ومصورة لحث أطفالنا وتعزيز سلوك تقدير واحترام المعلم في كل وقت وكل حين فلكل معلمينا ومعلماتنا الشكر والتقدير ووافر الاحترام
هيا بنا نقرأ ونتعلم من قصص جميلة للاطفال عن احترام المعلم …

قصص عن احترام المعلم للاطفال

أجمل قصص عن احترام المعلم للاطفال 2021 مكتوبة ومصورة

يجب أنْ يتأدب الطالب مع معلمه، وأن يزيد من رغبته في اكتساب العلوم النافعة منه، فإنَّ الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين كانوا يُعظّمون معلمهم الأول محمد صلّى الله عليه وسلّم، وكانوا يحترمونه أشدَّ الاحترام، ويُوقرونه أجلَّ التوقير، حتّى انبهر أعداء الإسلام من احترام الصحابة للرسول الكريم.
ولقد أوصانا نبينا الحبيب صلى الله عليه وسلم بالعلم والعلماء بل جاءت الآيات القرآنية أيضًا تؤكد وتدعم هذا السلوك
ولهذا جئنا بأجمل قصص لحث أطفالنا على تقدير واحترام المعلم والمعلمة بالمدرسة أو المسجد أو الروضة
احصل على قصص متنوعة عن العلم وحب العلم والمدرسة وتقدير واحترام المعلمين بتطبيق حكايات بالعربي

اقرأ لطفلك اجمل القصص والحكايات عربية مصورة بتطبيق حكايات بالعربي

حمل تطبيق حكايات بالعربي من هنا:

تطبيق حكايات بالعربي أندرويد
تطبيق حكايات بالعربي آب ستورز

كلمة عن احترام العلم

قال تعالى : ” { يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ} (11) سورة المجادلة” .
وَيُرْوَى عَنْ مُعاذٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قوله : تَعَلَّمُوا العِلْمَ فإنّ تعلُّمَهُ لِلّهِ خَشْيَةً وَطَلَبَهُ عِبَادَةٌ ومُدَارَسَتَهُ تَسْبِيحٌ والبَحْثَ عنهُ جِهَادٌ وَتَعْلِيَمهُ مَنْ لا يَعْلَمُ صَدَقَةٌ وَبَذْلَهُ لأهْلِهِ قُرْبَةٌ وَهُوَ الأَنيِسُ في الوَحْدةِ والصاحِبُ في الخَلْوَةِ والدّلِيل على الدِّين والمُصَبِّرُ على السرَّاءِ الضَّرَّاءِ والوَزِيرُ عِندَ الإخِلاء والقَرِيبُ عندَ الغُرَباءِ وَمَنارُ سَبيلِ الجَنّةِ يَرْفَعُ اللهُ بِهِ أقْوَامًا فيجعلُهُمْ في الخَيْرِ قَادةً سادةً هُدَاةً يُقْتَدَى بهم أَدِلِّةً لِلْخَيرِ تُقْتَفَى آثارُهمْ وَتُرْمَقُ أَفْعالُهُمْ وَتَرْغَبُ الملائكةُ في خُلَّتِهمْ وبأَجنِحَتِهَا تمْسَحُهُمْ وَكُلُّ رَطْبِ ويابسٍ لهُمْ يَستغْفرُ حَتَّى حِيتَانُ البَحْرِ وَهَوامُّهُ وَسِبَاع البَرِّ وَأَنْعامُهُ والسَّماءُ وَنُجُومُها ، لأنَّ العِلْمَ حَيَاةُ القُلُوب مِنَ العَمَى وَنُورُ الأبْصَارِ مِنِ الظُلَمِ وَقوَّةُ الأبْدانِ مِنَ الضَّعْفِ يَبْلُغْ بِهِ العَبْدُ مَنَازلَ الأَبْرارِ والدَّرَجَاتِ العُلَى وَمُدَارَسَتُهُ بالقيام به يُطاع اللهُ عزَّ وجلَّ وَبِهِ يُعْبَدُ ، وَبِهِ يُوَحَّدُ ، وَبِهِ يُمَجَّدُ ، وَبِهِ يُتَوَرَّعُ ، وَبِهِ تُوصَلُ الأَرْحَامُ ، وَبِهِ يُعرفُ الحَلالُ والحرامُ ، وهو إمامٌ والعَمَلُ تابعُهُ يُلْهَمُهُ السُعداءُ وَيُحْرَمُهُ الأَشْقِياءُ .

♥اقرأ أيضًا : موضوع تعبير عن القراءة وأهميتها بالعناصر

حديث شريف عن احترام المعلم

قال  صلى الله عليه وسلم (ليس منا من لم يوقر كبيرنا ، ويرحم صغيرنا ، ويعرف لعالمنا حقه ) رواه الترمذي

حديث عن احترام المعلم

♥اقرأ أيضًا : قصة «الصحابي أبو بكر الصديق رضى الله عنه» احد العشرة المبشرون بالجنة للاطفال

قصص السلف في احترام المعلم

قد كان الصحابة – رضي الله عنهم – يعظمون النبي صلى الله عليه وسلم أشد التعظيم، ويحترمونه أشد الاحترام،
ويوقرونه أشد التوقير، وهو المعلم الأول صلى الله عليه وسلم، وأصحابه رضوان الله عليهم هم التلامذة الأُول في هذه الأمة، ومن صور هذا الأدب عند أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم:

  • احترام النبي صلى الله عليه وسلم وتعظيمه:

قال ابن مفلح المقدسي – رحمه الله -: “وقد تواتر تعظيم الصحابة – رضي الله عنهم – للنبي صلى الله عليه وسلم إلى غاية حتى بهر الأعداء؛ كما في حديث صلح الحديبية وغيره، وقوله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ ﴾  وقول عمر: “جلسنا حول رسول الله صلى الله عليه وسلم في جنازة كأنما على رؤوسنا الطير”، “وعن المغيرة بن شعبة قال: كان أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم يقرعون بابه بالأظافير”؛ رواه البيهقي

  • توقير الصحابة رضي الله عنهم والتابعين بعدهم للعلماء:

قال ابن مفلح – رحمه الله -: “وقال الشعبي: أخذ ابن عباس بركاب زيد بن ثابت، وقال: هكذا يصنع بالعلماء، وقال أيوب عن مجاهد: إن ابن عمرَ أخذ له بالركاب”[3].

وقال الربيع: والله ما اجترأت أن أشرب الماء والشافعي ينظر هيبةً له، وقال الشافعي – رضي الله عنه -: إذا رأيت رجلاً من أصحاب الحديث فكأنما رأيت رجلاً من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم”

♥اقرأ أيضًا :بطاقة شكر عن المعلمة .. أجمل بطاقات و عبارات شكر وامتنان للمعلمات المتميزات

قصة قصيرة عن احترام المعلم

نظرا لأهمية المعلم في حياة الإنسان ودوره الكبير في تقدم المجتمع وتطوره ، فهو يستحق الاحترام والتقدير ؛

لأنه حريص على مصالح طلابه ويريدهم أن يكونوا بخير وحكيم ومزدهر الصالحين.

وهنا من قصص السلف عن احترام المعلم نروي أن والد الإمام يوسف القاضي توفي وهو صغير ،
فاهتمت أخت والدته بتربيته ، وحرصًا منها  عليه قررت إرساله إلى خياط لتعلم مهنة الخياطة.
وبالفعل ذهب إلى الخياط الذي كان يعطيه أجر عن كل يوم ، وبينما كان ذاهبًا إلى ذلك الخياط ،
صادف مجموعة من الطلاب الذين تجمعوا حول معلمهم الذي كان آنذاك أبو حنيفة.
أعجب الإمام يوسف بهذا الرأي ، وكان طفلاً صغيراً ، فجلس معهم يستمع إلى الدروس ، ولم يذهب إلى الخياط ،
وتكرر الأمر؛ فذهب الخياط إلى أمه. واشتكى لها من ابنها؛ فذهبت الأم للبحث عنه ووجدته في مجلس المعلمين أبو حنيفة فأخذت ابنها من أذنه راغبة في إخراجه.
سيأتي وقت يأكل فيه الفلوج بدهن الفستق ، وهو طعام لا يأكله إلا الخلفاء ،
وقد قال المعلم هذا من منطلق قلقه على تلميذه ، ردت الأم أنك معلم خرف ، دعني الابن يكسب رزقه كل يوم ،
لكن الطفل عاد إلى معلمه في اليوم التالي ، فسأله أبو حنيفة كم يعطيك الخياط؟ أعطيك قيمته وأكثر ،
لكن احضر دروس العلوم ، وكان هذا الفتى من أعظم الطلاب.

نشأ الولد وكبر وأصبح عالما حتى مرت الأيام وجلس مع الخليفة في ذلك الوقت هارون الرشيد
وأصبح قاضي القضاة في زمانه.

نتعلم من القصة :

  1. من واجب الطلاب احترام معلميهم ، فهم لا يريدون إلا الخير فيهم ،
  2. يهتم المعلم بمصلحة طلابه فهو لا يريد منهم شيئًا.

♥اقرأ أيضًا : بطاقات شكر وتقدير للمعلمين والمعلمات .. أجمل عبارات الشكر للمعلم جاهزة للطباعة

قصة المعلمة الماهرة .. عن قيمة احترام المعلم

قصص عن احترام المعلم للاطفال

في الليل.. غادرت البومة الأم العش، ولم يبقَ فيه سوى فرخها الصغير الذي كبر، ونما ريشُه،
وقويت عضلاته، وحان الوقت ليتعلم الطيران.

نظرت إليه الشجرة العملاقة القريبة من العشِّ وقالت: ما لك حائرًا يا صغيري؟!

رد فرخ البومة الصغير: أريد أن أتعلم الطيران! ما رأيك أن تطيري معي؟! إن أغصانك الكثيرة تشبه الأجنحة.

ردَّت الشجرة العملاقة وهي تَبتسِم: نحن الأشجار.. لا نَطير، إننا راسخون في الأرض من أجل أن تَبني الطيور فوقنا أعشاشها.

نظر فرخ البومة الصغير إلى النهر وقال: ما رأيك أيها النهر أن تطير معي وتُعلمني الطيران؟!

رد النهر ضاحكًا: يا لك من ساذج، الأنهار لا تطير، فإذا طرنا من أين تشرب الحيوانات،
ومن أين يأتي الفلاح بالماء ليسقي المزروعات؟!

نظر فرخ البومة الصغير إلى الغيمة وقال: أيتها الغيمة، خُذيني معك، أريد أن أتعلم الطيران، وأنت تجيدينه بشكل رائع!

ردت الغيمة: يا صغيري، إنك لا تستطيع التحليق عاليًا مثلي، وأخشى أن تسقط وتتحطَّم.

شعر فرخ البومة بالخيبة والإحباط، وفجأة، لمح زهرة تضحك.

فسألها: ما لك تضحكين أيتها الزهرة؟!

ردَّت الزهرة: أضحك من سذاجتك؛ لأن أمك هي التي تعرف الوقت المناسب لتُعلِّمك فيه الطيران،

وحين عادت البومة الأم من رحلتها قال لها فرخها الصغير: أريد أن أتعلم الطيران.

⇐اقرأ أيضًا: رسومات جاهزة للتلوين عن يوم المعلم العالمي

قصة المعلمة الماهرة للاطفال

قالت البومة الأم لفرخها: بكل سرور.. هيا، ابسط جناحيك، واخفق بهما في الهواء.

بدأ الفرخ يَخفِق في الهواء بجناحيه، وفجأة أحس بجسده يَعلو في الهواء، فشعر بالذُّعر، وبدأت فرائصه ترتعد من الخوف.

أحسَّت البومة الأم بخوف فرخها الصغير فقالت له: لكي تتعلَّم عليك بالعمل والصبر والمثابرة، هل فهمت؟

أجابها الفرخ: حسنًا.. حسنًا يا أمي.

قالت الأم: الآن.. عليك أن تنتقل من العش إلى الشجرة المقابلة.

وطارت البومة الأم إلى الشجرة المقابلة.

بسط الفرخ الصغير جناحيه، وبدأ يخفق بهما في الهواء رويدًا رويدًا، إلى أن أحسَّ بجسده يَعلو في الهواء،
وطار وحط بجانب أمه.

قالت له الأم بفرح: ألم أقل لك: إننا بالعمل والصبر والمثابرة نحقق ما نريد…
والآن انظر إلى هذا الفضاء الفسيح، إنه ملعبنا.. فهيا أرني كيف تحلِّق فيه.

نظر الفرخ إلى الفضاء الفسيح، وبهمَّة وعزم بسط جناحيه.. وطار بخفَّة ونشاط،
وحين مرَّ من أمام أمه قال لها: يا لك من مُعلِّمة ماهرة.

نتعلم من القصة :

  • الأم هي المعلمة الأولى .
  • طاعة المعلم والاستماع لنصحه وسيلة جيدة لتحصيل العلوم.
  • الاستماع لنصائح المعلم صورة من صور احترامه.

⇐اقرأ أيضًا: يوم المعلم العالمي .. رسالة عطاء ومستقبل وطن

قصة المعلمة والتفاحات ..   احترام المعلم للأطفال

قصص عن احترام المعلم للاطفال

في أحد الأيام كانت هناك معلمة تدرس التلاميذ بالمدرسة.. فذات مرة قامت المعلمه بشرح درس الرياضيات للتلاميذ..
وبذلت كل جهدها لكي يفهم تلاميذها..وبعد ان انتهت المعلمة من شرح الدرس..
قامت بسؤال أحد تلاميذها..وقالت له..إذا أعطيتك تفاحة وتفاحة وتفاحة فكم تفاحة صارت عندك؟؟
فأجابها التلميذ أربع تفاحات..!! فنظرت له بتعصب وكررت له السؤال..
فأجابها التلميذ أربع تفاحات وهو مصر على إجابته.. وبعدها أحست المعلمة بالغضب وخاصة بعد شرحها الطويل للدرس..
ثم فكرت المعلمه بتغير الفاكهة لأنه يمكن بعض الأطفال لايحبون التفاح كثيرا.
ثم أعادت السؤال للتلميذ وقالت له..إذا أعطيتك فراوله وفراوله وفراوله كم صارت لديك فراوله ؟
فأجابها التلميذ ثلاث فراولات.. ففرحت المعلمة بإجابة التلميذ ..ففكرت المعلمة بإعادة السؤال
لكي تتأكد من استيعابه وفهمه للدرس..وقالت له إذا اعطيتك تفاحة وتفاحة وتفاحة..فكم تفاحة لديك؟
فأجابها التلميذ أربع تفاحات.. فغضبت كثيرا وأعادت السؤال مرة أخرى فكانت إجابة التلميذ هي أربع تفاحات..وهو متأكد من إجابته..فقالت له المعلمه لماذا أربع تفاحات؟؟
فقال لها التلميذ.. لأن أمي أعطتني في الصباح تفاحة والآن معي ثلاث تفاحات فصار عندي أربع تفاحات.
هكذا تعجبت المعلمه من ذكاء التلميذ وشكرته.. ….

⇐اقرأ أيضًا: افكار توزيعات يوم المعلم 2021 .. ثيمات شكرا معلمتي جاهزه للطباعه

قصة المعلم الوالد

قصص عن احترام المعلم للاطفال

من قصص عن احترام المعلم للاطفال قصة يرويها المعلم فيقول ، في أحد الأيام وكان موافقًا يوم المعلم وكانت المدرسة بصدد احتفالية نظمها أولياء الأمور مع أبنائهم طلاب المدرسة بتنظيم الإدارة ، كنت بمكتبي وجاء عم حسن برسالة ألقاها إليّ وخرج
الرسالة مغلفة بشكل جميل ومعها هدية تذكارية جميلة ، أمسكت الرسالة لقرائتها
البداية : “رسالة من تلميك بل ابنك ماجد ”

طفل يتيم فقد والده وهو في أشهره الأولى .. وعاش  عند أخواله …
لم يعرف قاموسه اللغوي عبارات كان يرددها أقرانه !! فحينما يتشاكس مع غيره تنهمر دموعه ويقول : ( والله لأعلم أمي ) بينما يقول الأخرون 🙁 والله لأعلم أبي ).
مرت السنوات ووالدتي – جزاها الله خيرًا – تقوم بدورين دور الأب ودور الأم معًا !!
في أول يوم دراسيِّ أمسكت والدتي بيدي وذهبنا إلى المدرسة وهي تهمهم طوال الطريق…
لم أفقه من همهمتها إلا…
( الذي لا تضيع الودائع عنده )
ودعتني عند باب المدرسة ورجعت للبيت.
دخلت المدرسة لأول مرة …
وفي تلك السنوات كان الاسبوع التمهيدي في أول سنوات تطبيقه
كل طفل بجواره والده يشجعه إلا أنا وقفت وحيدًا لا أدري ما الله صانع بي ..
لكن ما كانت تهمهم به والدتي بدأ مفعوله .. سار نحوي رجل وأخذ بيدي .. سأل عن اسمي .. فأجبته …
سأل عن والدي أين هو؟
ببراءة الطفولة قلت : ما عندنا أبو … تقول أمي أنه مسافر ..
كتب اسمي على بطاقة وعلقها على صدري ..
إنَّ ذلك الرجل هو أنت أستاذي الكريم!!!!!!!

⇐اقرأ أيضًا: انشطة يوم الام للاطفال .. أوراق عمل مميزة لتفعيل يوم الأم 2021

قصة عن يوم المعلم

قصة المعلم الوالد من قصص عن احترام المعلم للاطفال تابع القصة ….

 

هنا يتذكر المعلم الأحداث منذ أكثر من ستة عشر عامًا ويروي وهو يهمهم : مأجملك ياماجد تتذكرني !
كانت الحصة الثانية من يوم أحد ؛ وكانت في مادة القراءة …
بدأ الطلاب يعملون في حل تدريب كتابي ؛ انتهى البعض …
بدأت أتجول بينهم أصوب لمن انتهى منهم من الحل ….
كنت وما زلت صاحب مسبحة لا تفارق جيبي ولا يدي منذ مراهقتي،
وبينما كنت منحني للتصويب لأحد الطلاب ؛ وإذا بالمسبحة قد ظهر جزءًا منها من فتحة جيبي….
أحسست بمن يعبث فيها ويلامسها باصبعه الصغير ؛ ولم ألتفت ؛ والتزمت وضعيتي ….
أطلت التدقيق في التصويب ؛ ونظرت نظرة من تحت يدي …. فماذا شاهدت ؟!
أحد الطلاب يداعب المسبحة العالقة من فتحة جيبي …
ويتبسم بهيام غريب ! اعتدلت …. أخرجت السبحة بهدوء ؛ ووضعتها بحجره دون أن ألتفت إليه ؟
اتجهت للسبورة وعدت للشرح … وطلبت من الصغار تجهيز أنفسهم لفسحة الإفطار .
لمحت الصغير … وإذا به قد وضع المسبحة فوق الطاولة بين يديه ؛ يدعكها بقوة ثم
يشمها ويسلهم بعينيه البريئتين الجميلتين .

⇐اقرأ أيضًا: صور ورسومات عن حرب 6 أكتوبر1973 وعلم مصر.. بالصور الملونة للأطفال

قصة قصيره عن احترام المعلم

من أجمل قصص عن احترام المعلم للاطفال فيكمل …

تعجبت من تصرفه ولم أرغب أن يراني أراقبه .
قرع جرس نهاية الحصة ؛ وبدأ الأطفال يتوافدون للخارج .
وطفلي صاحب المسبحة باق في مكانه !
ويفعل ماكان قد فعله !
لم أنظر إليه … تشاغلت بترتيب الصف والسبورة !
تقدم الطفل إليّ وقال : أستاذي … توقف ثم قال : سبحتك !
مددت يدي لأخذها ووسط شكري له …
مسك الطفل يدي وقبلها …!!!
وقال : أنا أحبك ياأستاذ !
نزلت له جاثياً وقبَّلت رأسه … وقلت له : وأنا أحبك وحضنته ؟وإذا بقلبه يخفق !

خرج من الصف … وخرجت
وكان عندي استفهامات كثيرة،أن يقول لك طفل : أحبك ….فهذا شرف كبير لا زيف فيه ؛
يعادل عندي مديح المدير ودرجة الأداء الوظيفي بامتياز ؛
وتقدير المشرف التربوي وكيله الثناء العطر ؛ وتكريم مدير التعليم بالتميز ؛ وتتويج الوزير بالإتقان .
مشيت في داخل أحد أروقة المدرسة ؛ فرحاً … يخالط فرحي الذهول ! سبحان الله …
وإذا وكيل المدرسة في وجهي … وبعفوية سألته : أين ملفات طلاب الصف الأول الابتدائي ،فأشار مشكوراً إليها في مكتبه .
استأذنته وبدأت أفتش عن ملف الطالب !
فقال الوكيل : ماذا تريد … بالضبط ؟
فقلت : لا أعرف !
فإبتسم وغادر.
وصلت لملف الطفل وفتحته
وصلت دفتر العائلة ….. ماذا أرى ؟ وماذا أشاهد ؟
صورة الأب لم تكن موجودة ! وختمت بختم كتب مكانها ( متوفي )  إنه السر المؤكد.
تبينت لاحقاً …. أن والد الطفل قد توفي قبل دخوله المدرسة بشهر إثر حادث مروري –رحمه الله-
وهذا الطفل اليتيم ابنه الأول…. !!!

⇐اقرأ أيضًا: قصة قصيرة عن تلوث البيئة ورمي النفايات للاطفال

قصة المعلم الوالد

كان الطفل يتمنى أن يشاركه والده تجربته المدرسية …. فغيبته أقدار الله !!
وبلا نظريات علم النفس ….
الطفل أرادني ( أب بديل ) أعوضه حنان الأب الذي غاب عنه ؟
ذلك الموقف …. غير مسار حياتي المهنية وعلاقاتي الإنسانية … بت أؤمن أن التربية قيمة ورسالة عظيمة.
لاحقاً …. بدأت أعزز طفلي الصغير بالملامسة والسلام ومسح الرأس .
في الطابور الصباحي … اعتدت أن أتفقدهم واحد تلو الآخر .
وبعد الموقف … اعتدت أن أقف بقرب هذا الطفل .
وأتابعه في اليوم الدراسي كاملاً ؛ وفي جميع المواد أتفقده .
نجح الطفل للصف الثاني .
وأذكر أنه كان يلعب كرة القدم في حصة التربية الرياضية ؛ فضربه أحد زملائه …
انطلق باكياً … وتعدى معلم التربية الرياضية الذي كان يحكم المباراة ، دخل بهو المدرسة ثم إلى غرفة المعلمين …. واتجه لي ودموعه تسيل من عينيه ..

قصص عن احترام المعلم للاطفال

وقال : فلان ضربني ؟؟؟
فقلت له : ماله حق .
فقال : قُم احسب لي بلنتي !
فقلت : أبشر .؛خرجت معه للملعب المدرسي …. وأعلنت احتجاجي عند الحكم ( معلم التربية الرياضية )
وهددته بأن أطالب بالحكم الأجنبي في المباراة القادمة …
فإمتثل جزاه الله خيراً …
وأخذت الصافرة وأعلنت عن بلنتي ( بأثر رجعي ) لصغيري.
سدد صغيري الكرة … ودوت صافرتي التي سمعها كل من في الحي معلنة الهدف ؛ وكنت أول من صفق بحرارة.

⇐اقرأ أيضًا: اناشيد عن حرب 6 أكتوبر مكتوبة للاطفال بالصور

كلمة شكر للمعلم في يوم المعلم

هنا طرق الباب فانقطع المعلم عن الذكريات ، وإذا بصاحب الرسالة ماجد يأتي لمعلمه
صغيري الآن …. اجتاز المستوى الثالث في كلية اللغة العربية في الجامعة.
لن أنساك …… يا ماجد ؛ فأنت -بعد فضل الله- من ألنت قساوة قلبي ؛ وعلمتني كيف يجب أن يكون
ميدان التربية والتعليم ميدان لكل ضمير حي .
قال ماجد : أبي ومعلمي دمت دوماً سالمًا
كنتَ تظن أنَّ بداية قصتي معك هي المسبحة .. لا والله إنَّ البداية من أول لقاء ..
فالانطباع الأولي هو الذي يترسخ بالذهن سواءً كان انطباعًا جميلاً أم قبيحًا ..
وهذا الانطباع يصعب تغييره مهما حاولنا ترميم ماحدث في أول لقاء ..

⇐اقرأ أيضًا: أهمية تعلم اللغة الإنجليزية للأطفال منذ الصغر

يوم المعلم للاطفال

أما قصة المسبحة فهي واحدة من حيل الطفولة التي كنت أحتال عليك حينما أشعر بحاجتي إلى جرعة من أبوتك !
سافصح لك – بعد تلك السنوات – عن بعض سيرتي معك .. كنت أتعمد – أحيانًا – الوقوع في الخطأ في درس المطالعة
مع معرفتي الجيدة لها .. وكثيرًا ما أقوم من مقعدي وأتجه إليك في مكانك لأسألك عن صحة ما كتبت مع يقيني
أنَّ ماكتبه صحيحًا .. بل كم يوم ويوم حطمت سن القلم كي أقوم بإصلاحه بالبراية الكبيرة المثبتة في زاوية مكتبك
صنعت ذلك كله من أجل أنْ أقترب منك فأشعر بدفء حرارة أبوتك !!
يا والدي العزيز ، درست على أساتذة كثر من المرحلة الإبتدائية مرورًا بالمرحلتين المتوسطة والثانوية وأخيرًا
في المرحلة الجامعية وصورتك الجميلة ماثلة أمام عيني .. وكلماتك الأبوية وقود لمواصلة مشوار الحياة ..
أسأل الله أنْ يرزقك الفردوس الأعلى من الجنة على وقوفك معي وتشجيعك .

قصص مؤثرة عن دور المعلم بالصور

للمعلم دور مهم في حياة الطفل داخل جدران المدرسة ، ليس فقط شرح العلوم المختلفة بل أيضًا مساعدته في التغلب
على كثير من المشكلات وأهمها بالمدارس التنمر بشتى ألوانه

هنا قصة مصورة توضح كيف ساعدت المعلمة التلميذ ليعاود ثقته بنفسه ويواجه التنمر والمتنمرين

لقراءة القصة بالصور من هنا

قصة عن دور المعلم

قصة مصورة عن المعلمة للاطفال

في قصص عن احترام المعلم للاطفال قصة مؤثرة عن دور المعلمة في المدرسة للاطفال ، وكيف ساعدت المعلمة الطفلة أن تحب اسمها وتواجه التنمر اللفظي

لقراءة القصة بالصور من هنا

قصة قصيرة عن المعلم والطالب مصورة

قصة مصورة عن السلوكيات الصحيحة للطالب المثالي سواء في البيت أو المدرسة ح لتعزيز سلوك احترام المعلم

لقراءة القصة مصورة من هنا

قصص تحفيزية قصيرة للاطفال

قصة عن حب المعلمة بالصور

قصة للأطفال عن دور المعلمة في تربية النشء ونجاح العملية التعليمية شكرا معلمتي

لقراءة القصة مصورة من هنا

قصة قصيرة عن اول يوم في المدرسة :: قصص للاطفال عن حب المدرسة

قصة عن المعلم قصيرة مصورة

قصة مصورة عن السلوكيات الصحيحة بالمدرسة وتعزيز سلوك احترام وحب المعلمين

لقراءة القصة المصورة من هنا

قصة مصورة لتعزيز السلوك الإيجابي للطالبات :: سلوكي في المدرسة

قصة عن احترام المعلم للاطفال بالصور

قصة مصورة للحث على احترام المعلم ، ودور المعلم التربوي في تلك المواقف

لقراءة القصة مصورة من هنا

قصص تربوية مصورة للاطفال :: قصة أنف الأستاذ

قدمنا لكم في هذا المقال من قصص عن احترام المعلم للاطفال ، مجموعة من القصص المكتوبة والمصورة عن دور المعلم وأهمية احترام المعلم فهو أساس بناء ونهضة الأمم ، نأمل أن نكون وفرنا كل الوسائل التعليمية لرياض الأطفال ، اترك لنا تعليقاً في حيز التعليقات أسفل الصفحة. لا تنسَ متابعة صفحة (بالعربي نتعلم) الرسمية على موقع فيسبوك و تويتر وانستجرام.

تابعونا والمزيد من افكار انشطة و اوراق عمل لمرحلة رياض اطفال (وحدة الماء، وحدة الحيوانات ، وحدة الرمل ، وحدة كتابي , وحدة البيئة ، وحدة الغذاء الصحي ، وحدة العائلة ، وحدة الملبس ، وحدة وطني ، وحدة أنا وجسمي، وحدة الأصحاب) على موقعنا بالعربي نتعلم.

المصادر

صيد الفوائد

شبكة الألوكة

اداب التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة للاطفال
اغاني عن ذوي الاحتياجات الخاصة مكتوبة

التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *