fbpx
                   قصص اطفال جديدة, تطبيق حكايات بالعربي

صعوبات التعلم عند الأطفال وكيفية التعامل معها

هل يواجه طفلك بصورة ملحوظة تعثر في تعلم مادة الحساب؟، هل لاحظت وجود مشاكل متعلقة بمستوى قراءة الطفل؟، هل لفت إليك أحد معلمي ابنك بالفصل النظر إلى عدم انتباه طفلك إلى الشرح في الحصة؟.
إذا كانت إجابتك بنعم، فهنا يجب الانتباه والالتفات إلى وجود مشكلة تسمى صعوبات التعلم عند الأطفال.

عادة تستمر مشكلة صعوبات التعلم عند الأطفال لفترة طويلة.
فقد يعاني العديد من الأطفال في المدرسة من صعوبة تعلم بعض الموضوعات أو المهارات.

وعندما يحاول الأطفال تكرار عملية التعلم بجد، فإنهم لا يزالون يعانون من صعوبة إتقان تلك المهارات.
وبمرور الوقت، فقد يكون ذلك علامة على اضطراب التعلم عند الطفل.

صعوبات التعلم عند الأطفال وكيفية التعامل معهاما هي صعوبات التعلم عند الأطفال؟

صعوبات التعلم عند الأطفال أو اضطرابات التعلم:

هو مصطلح شامل لمجموعة متنوعة من مشاكل التعلم.
فإعاقة التعلم ليست مشكلة في الذكاء أو التحفيز. لأن الأطفال الذين يعانون من صعوبات التعلم ليسوا كسالى أو أغبياء.
في الواقع، معظمهم أذكياء مثل أي شخص آخر. ولكن أدمغتهم ببساطة مبرمجة بطريقة مختلفة،
فيؤثر هذا الاختلاف على كيفية تلقيهم للمعلومات ومعالجتها. ففي حقيقة الأمر يظهر بعض الأطفال
مستويات عالية من الذكاء في بعض المجالات المحددة مثل القدرة البصرية المكانية أو المهارات الحركية.

من ناحية أخرى

يمكن أن يعاني بعض الأطفال الآخرين من صعوبات تعلم أخرى مختلفة، وسوف يُنظر إليهم على أنهم “متعلمون بطيئون” في جميع المجالات الأكاديمية.

ولهذا لا ترجع صعوبات التعلم عند الأطفال في المقام الأول إلى انخفاض الذكاء أو المشكلات الحسية مثل مشاكل الرؤية أو السمع أو المشكلات العاطفية أو سوء التربية أو التعليم. ولكن، قد تكون مرتبطة بمشكلة أولية تم تشخيصها مثل مشكلة الانتباه (مثل اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه)، أو اضطراب نمائي واسع الانتشار (مثل اضطراب طيف التوحد)، أو اضطراب في الاتصال (مثل ضعف تعلم واستخدام اللغة).

اقرأ أيضًا: الطفولة مشاكل وحلول

كيف يمكن التعامل مع مشكلة صعوبات التعلم عند الأطفال؟

عندما يتعلق الأمر بصعوبات التعلم عند الأطفال، يجب الالتفات إلى أن جميع الأطفال يحتاجون إلى الحب والتشجيع والدعم. وبالنسبة للأطفال الذين يعانون من صعوبات التعلم، فيمكن أن يساعد هذا التعزيز الإيجابي في ضمان ظهورهم بإحساس قوي بتقدير الذات والثقة والعزم على الاستمرار حتى عندما تكون الأمور صعبة.

وأثناء البحث عن طرق لمساعدة الأطفال الذين يعانون من صعوبات التعلم، تذكر أنك تبحث
عن طرق لمساعدتهم على مساعدة أنفسهم. ووظيفتك كوالد ليست “علاج” لإعاقة التعلم،
ولكن لمنح طفلك الأدوات الاجتماعية والعاطفية التي يحتاجها للتعامل مع التحديات.
وعلى المدى الطويل، يمكن لطفلك مواجهة التحدي والتغلب عليه فيصبح أكثر مرونة وأقوى في التعامل مع مشكلاته.

صعوبات التعلم عند الأطفال وكيفية التعامل معها

وإليك بعض الطرق البسيطة للتعامل مع مشكلة صعوبات التعلم عند الأطفال، أهمها:

    1.  كن على دراية بحقيقة أن كل الناس لديهم أشياء مختلفة يجيدونها وأشياء أصعب عليهم في تعلمها.
      فمن المهم التعرف على نقاط القوة والضعف لدى الجميع وتقديرها.
    2.  امدح الجهد بدلاً من النتيجة. فمن المهم معرفة متى يحاول الطفل بذل قصارى جهده بدلاً من التركيز على الإجابة الصحيحة أو الخاطئة. على سبيل المثال، يمكنك أن تقول: “أنا معجب حقًا بمدى صعوبة محاولتك حل مشكلة الرياضيات هذه” أو “أنا فخور جدًا بإصرارك على محاولة حل هذه المسائل الرياضية.” 
    3. وفّر فترات راحة أثناء القيام بالعمل المدرسي للسماح للطفل بالاسترخاء وإعادة التركيز.
    4.  قسّم المهام الصعبة بين المهام الأسهل. على سبيل المثال، إذا كان طفلك يفضل الرياضيات على القراءة،
      فابدأ ببعض المسائل الحسابية، وأكمل مهمة القراءة، ثم أكمل مهمة الرياضيات المفضلة.فالمهمة السهلة
      تجعل الطفل ينطلق وسيساعد الانتهاء من المهمة المفضلة على إنهاء جلسة الواجب المنزلي بشكل إيجابي.
    5. علّم الأطفال التعبير عن المشاعر السلبية بطريقة آمنة. فيواجه الأطفال الذين يعانون من صعوبة التعلم الكثير من الإحباط بشأن العمل المدرسي وقد يغضبون لأنهم يعانون من إعاقة في التعلم بينما لا يعاني إخوته أو أقرانه. فاعترف أنه لا بأس من الشعور بهذه الطريقة ووفر منافذ للتعبير عن هذه المشاعر بأمان وتعزيز ثقته بنفسه.
    6. عامل كل طفل كفرد ولا تقارن القدرات بين الأطفال أو تقارن كيف كان طفل في عمر الطفل الآخر.
    7. خصّص وقتًا للنشاط المفضل للطفل. فغالبًا ما يحتاج الأطفال الذين يعانون من صعوبات التعلم إلى الكثير من الوقت لإكمال العمل الأكاديمي. ولذلك فمن المهم أن يكون هناك وقت مجدول بانتظام للطفل المصنف بمشكلة صعوبات التعلم للمشاركة في مهمة يفضلها ويتفوق فيها. سيساعد هذا النشاط طفلك على الشعور بالقدرة وتعزيز احترام الذات.

في المدرسة

  1.  وبالنسبة للمدرسة، فابحث عن أداة أو طريقة يحافظ على اهتمام طفلك بالذهاب إلى المدرسة. فقد يكره الأطفال الذين يعانون من صعوبات التعلم المدرسة بسبب الإحباط من العمل المدرسي.
    ولذلك فمن المهم أن تجد شيئًا متعلق بالمدرسة يستمتع به الطفل ويجده محفزًا لإبقاءه “مداومًا” على الذهاب إلى المدرسة.
    وقد يتضمن ذلك إشراك طفلك في نشاط ما في المدرسة (مثل الانضمام للفريق الرياضي بالمدرسة، واتحاد الطلاب، والفريق الفني، والنادي العلمي، وما إلى ذلك). وكذلك يمكن إيجاد طريقة لطفلك للتطوع بطريقة مفيدة له (على سبيل المثال، المشاركة في جمع التبرعات المدرسية، أو العمل كمساعد للمكتبة، وما إلى ذلك).
  2. يمكن أن يُظهر العثور على نموذج يحتذى به يعاني أيضًا من مشاكل التعلم للأطفال أن النجاح يمكن تحقيقه.
    فنعلم الطفل كيف تعامل المشاهير مثل ووبي غولدبرغ وجاي لينو مع صعوبات التعلم بتحقيق درجة عالية من النجاح المهني؟
    ومع ذلك، لا يشترط أن يكون النموذج القدوة مشهورًا. فقد يرتبط الطفل بصديق أو جار يرغب في التحدث مع الطفل حول مشاكل التعلم لديه. وقد يساعد هذا في إلهام الطفل للعمل من أجل تحقيق هدف نبيل على الرغم من وجود صعوبات في التعلم.
  3. شجع الإنجازات الصغيرة حتى وإن كانت غير مهمة.

وأخيرًا فالشيء المهم الذي يجب تذكره هو أن معظم الأطفال الذين يعانون من صعوبات التعلم هم أذكياء مثل أي شخص آخر. يحتاجون فقط إلى أن يتم تعليمهم بطرق مصممة خصيصًا لأنماط التعلم الفريدة الخاصة بهم. وذلك من خلال معرفة المزيد عن صعوبات التعلم بشكل عام، وصعوبات التعلم لدى طفلك بشكل خاص، فبهذه الطريقة يمكنك أن تساعده في تمهيد الطريق للنجاح في المدرسة وخارجها.

يمكنك استخدام القصة كوسيلة لعلاج صعوبات التعلم عند الطفل بزرع الحب والحنان ودعم ثقته بنفسة علم طفلك القراءة والحروف الأبجدية والحركات باللغة العربية مع سلسلة قصص تعليمية للاطفال وقصص تعزيز السلوك وقصص تربوية وسلوكية بتطبيق حكايات بالعربي

حمل تطبيق حكايات بالعربي من هنا ⇓:


تطبيق حكايات بالعربي أندرويدتطبيق حكايات بالعربي آب ستورز
 

  • المصادر:

helpguide

child-psychologist

nfcenter

 

التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *