fbpx
بالعربي نتعلم > جديد المقالات > قصص أطفال > الطفلة اليتيمة قصة هادفة للأطفال مكتوبة
                   قصص اطفال جديدة, تطبيق حكايات بالعربي

الطفلة اليتيمة قصة هادفة للأطفال مكتوبة

الطفلة اليتيمة قصة هادفة للأطفال مكتوبة بموقعكم ( بالعربي نتعلّم )

الطفلة اليتيمة قصة هادفة للأطفال مكتوبة


⇐شاهد بالفيديو : كيفية صنع بوكيه ورد من الورق الملون

مراعاة مشاعر الآخرين سلوك إيجابي لابد أن نعلّمه أطفالنا  ، والحث على احترام  الجميع .
وأن نكون قدوتهم في ذلك بالفعل والقول ، ولأننا نعلم أن القصص تساهم بنسبة كبيرة في تعديل السلوك .
سعينا أن نأتي لكم بـ الطفلة اليتيمة قصة هادفة للأطفال مكتوبة .
علّم طفلك من خلال القصة أن يحرصوا في كلماتهم فقد يؤذون من أمامهم دون أن يشعروا .
مع اقتراب عيد الأم وهناك كثير من الأطفال  الذين حرموا من أمهاتهم .
اقرأ أيضًا : عن يوم اليتيم العالمي

إليكم  قصة جميلة ومفيدة للاطفال .
و اقرأ لطفلك وعلمه حب القراءة مع أكثر من 300 قصة عربية مصورة للأطفال وقصص تربوية هادفة بتطبيق حكايات بالعربي

حمل تطبيق حكايات بالعربي من هنا:


تطبيق حكايات بالعربي أندرويد
تطبيق حكايات بالعربي آب ستورز

الطفلة اليتيمة قصة هادفة للأطفال :-

جاء عيد الأم وكانت سمر سعيدة جدًّا ، وتريد شراء هدية عيد الأم لأمها .
فهي تتحدث كثيرا عن تلك الهديه التي سوف تشتريها لأمها وجدتها مع الجميع كل جيرانها وأقاربها وأصدقائها .

وفي أحد الأيام ، جاءت لزيارتهم إحدى أقاربهم ومعها طفلة صغيرة تقارب عمر سمر.
جلست السيد  مع أم سمر وجدتها ، ودخلت الطفلة تلعب هي وسمر بغرفتها بألعاب سمر الكثيرة .

وبعد قليل

خرجت الصغيرة وهي تبكي بشدة ، وتقول للسيدة : هيا بنا نذهب من هنا  .
فتعجّب الحاضرينوتساءلوا  ماذا حدث؟!

سألت  الجدّة الطفلة  :  ماذا حدث ياصغيرتي ؟ لماذا تبكين ؟!
لم  تُجِب الصغيرة بكلمة ،   بل ازدادت في البكاء وتكرر أريد الرحيل من المنزل .
وبالفعل ذهبت الصغيرة مع السيدة .

وهنا

نادت أم سمر  على سمر، وسألتها  : ماذا حدث ولماذا الطفلة تبكي هكذا ؟
أجابت سمر :  أمي أنا لم أفعل شيئًا ، ولكنها أخذت تبكي بهذا الشكل .
عندما شاهدت هدية عيد الأم التي أحضرتها لكِ  ، وأقسم لكِ ياأمي لم أفعل شيئًا .

نظرت لها الأم بحزن قائلة:

يجب أن تتعلمي ألّا تتحدثي كثيرًا يا سمر ، وتراعي مشاعر الآخرين
فهذه الطفلة يتيمة فقد ماتت أمها ، وليس لها أم لتحضر لها هدية .
فأنتِ بحديثك هذا أحزنتيها كثيرا وآلمتيها .

شعرت سمر بالحزن على الصغيرة ،وندمت لسوء تصرفها مع الطفلة اليتيمة .
وهنا جاءت الجدة واقتربت من سمر قائلة : تعالي يا سمر سوف أحكي لك قصة
لتتعلّمي منها الدرس  .

احتضنت سمر جدّتها وقالت :  لم أكن أعرف يا جدّتي.
ردّت جدتها : أعرف يا صغيرتي لذلك يجب  ألا تتكلمي كثيرًا حتى لا تؤذي مشاعر أحد .

هيا استمعي للقصة :

قصص وحكايات بالعربيلقراءة قصة هدية الشتاء بتطبيق قصص وحكايات بالعربي

يحكي أنه في يوم من الأيام طلبت طفلة صغيرة من أمها  أن تصنع لها  شال من الصوف  .
حتى تلفه على ذراعيها ليحميها من البرد ووتشعر بالدفء في ليالي الشتاء .
فكانت أمها ماهر في أشغال التريكو والكروشيه  .

بالفعل وعدت الأم  ابنتها  أن تشغل لها الشال الصغير ، وسوف تحاول إنهاؤه بسرعة .
فستسهر كل ليلة ، حتي تنتهي من عمله .
وهكذا بدأت الام تجلس تنسج بإبرتها الشال الجميل الملون لصغيرتها ، بينما ابنتها في حجرتها تذاكر دروسها بنشاط.

وجاءت صديقتها لتذاكر معها ، فقالت لها الطفلة :ألا ترين أمي تصنع لي شالًا جميلًا ؛ ليحميني من برد الشتاء
فلماذا لا تجعلين والدتك تشغل لكِ شالًا مثل أمي ،فسوف أذهب به غدًا للمدرسة .
وهنا خفضت صديقتها رأسها في حزن وهي تقول : ليس عندي من يصنع لي شالًا مثلك فقد ماتت أمي منذ شهور .

وهنا

شعرت الصغيرة بالحزن والخجل ،فهي لا تعرف هذا الأمر عن صديقتها بالمدرسة .
وحاولت أن تغير الحديث ، و عادتا الصديقتان للمذاكرة ،لكن أم الصغيرة سمعت
الحديث الذي دار بينهما ، وهي تصنع الشال .

بعد مرور أيام  قليلة

أتت صديقة الصغيرة للمذاكرة معها كما اعتادت ، وبينما هما جالستان في الغرفة
تذاكران  ، دخلت الأم  بابتسامتها الحانية عليهما
وقالت  : إن لدي لك مفاجأة رائعة، هاهو الشال الجميل ، فاحتضنتها الطفلة في سعادة
وقالت :  شكرًا لكِ يا أمي ، لقد تعبتِ وسهرت من أجل هذا الشال الجميل .

ثم التفتت الأم ، واقتربت من صديقتها، وأخرجت آخر من خلف ظهرها
وقالت في حنان : أما هذا يا صغيرتي فشالك أنتِ ، ابتسمت الطفلة وهي تقول أي شال ؟!
فأعطته لها وهي تقول : بالطبع يا صغيرتي هذا شالك ، فأنت مثل ابنتي ، وقبّلتها بحنان .

وفي هذه اللحظة

سالت الدموع من عينا الطفلة اليتيمة ،  وهي تشكر أم صديقتها
قالت لها الأم  في حنان : إن احتجتِ أي شيء  يا حبيبتي اعتبريني كأمك .
ثم انصرفت الأم وهي سعيدة لأنها أدخلت السرور على قلب الطفلة اليتيمة .

أنهت الجدة القصة

ونظرت إلى سمر التي ندمت على فعلتها ، فلقد كانت سببا في بكاء الطفلة منذ قليل  عندما تذكّرت أمها المتوفية .
ومن وقتها تعلّمت الدرس ،وعرفت أنها يجب أن  تراعي مشاعر الآخرين ، وألّا تتحدث كثيرا أمام من لاتعرف ظروفهم.
وطلبت من أمها أن تأخذها لزيارة الطفلة اليتيمة والاعتذار لها  .
اقرأ أيضًا : 10 افكارجديدة ليوم اليتيم 

نتعلم من الطفلة اليتيمة قصة هادفة للأطفال

قصص وحكايات بالعربياحك لابنك قصة مصورة عن الأمانة

لمزيد من المقالات  وموضوعات التعبير الخاصة بالعام الدراسي الجديد وكل ما يهم الطفل أثناء العام الدراسي
تابعونا على منصة بالعربي نتعلم .. بحب نهتم بكل ما يخص أبنائنا الصغار .

التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *