fbpx
بالعربي نتعلم > جديد المقالات > مشاكل الطفولة > كيف أحمي أبني من التنمر Bullying ؟
                   قصص اطفال جديدة, تطبيق حكايات بالعربي

كيف أحمي أبني من التنمر Bullying ؟

التنمر Bullying هي ظاهرةٌ مقلقة تتزايد يومًا بعد يومٍ بين طلبة المدارس أو أولاد الجيران أو حتّى الإخوة ، وهي ليست ظاهرةٌ جديدة بل ظاهرة موجودة منذ القدم تركت أثرها السلبية في نفوس الكثير منّا ولا نريدها أن تتكرّر مع أولادنا . لذا علينا أن نفهمها جيّداً ونفهم أبعادها، تأثيراتها وكيفيّة مواجهتها.
كيف أحمي أبني من التنمر Bullying ؟

قصص وحكايات بالعربي قصة لا للتنمر احك لابنك قصص مصورة عن التنمر المدرسي وكيفية مواجهته.

قصص وحكايات بالعربياقرأ مع طفلك: قصة زعيم المدرسة قصة قصيرة عن التنمر

هل تعرفون ما هو التنمر Bullying ؟

يعرف التنمّر Bullying بأنه شكل من أشكال الإساءة قد يظهر في أعمار مختلفة ويأخذ أشكالا مختلفة من الإستقواء

التنمر هو حالةٌ من الاستقواء أو الإساءة  أو التسلّط والاعتداء الجسديّ واللفظيّ الذي يمارسه شخص مستقويا على شخصٍ آخر بشكلٍ متكرر، ويكون على شكل السخرية الدائمة منه تهديده، إجباره على القيام بعملٍ ما، وتصل في كثير من الأحيان إلى الضرب أو الإيذاء الفعليّ بهدف السيطرة على  الشخص الضعيف.

أنواع التنمر Bullying :

  • التنمّر الجسديّ : الذي يشمل أفعالا عنيفة مثل الضرب والركل ، والدفع والبصق والسرقة وإلحاق ضرر بالممتلكات.
  • التنمّر اللفظيّ : الذي يشمل إطلاق ألقاب مسيئة على الأخرين أو السخرية ، أو المضايقة أو الإذلال
    أو التهديد أو التعليقات العنصرية.
  • التنمّر الإجتماعي : الذي يشمل الإحراج الدائم للشخص وتجاهله وإبعاد الأخرين عنه عن طريق المقالب
    أو نشر الشائعات حوله ، أو الصور والفيديوهات المسيئة له ‘ أو التحريض ضدّه بسبب لونه أو عرقه أو شكله.
  • التنمر Bullying من خلال الإنترنت : ويشمل إستخدام البريد الإلكتروني أو الهواتف المحمولة أو الرسائل النصية أو مواقع الإنترنت من أجل تهديد الأشخاص أو مضايقتهم أو إحراجهم أو عزلهم عن الأخرين أو تدمير السمعات والعلاقات .

♦اقرأ أيضا: (كيف تحمي طفلك من التنمّر الإلكتروني)

لماذا يقدم طفل برئ على الاستقواء ( التنمّر Bullying ) ؟

غالباً ما تطرح ظاهرة التنمّر بالتركيز على الطفل الضحيّة (المتنمّر عليه) وإهمال الطرف المتسبّب في هذه المشكلة وهو الطفل المتنمّر، فإليكم بعض الأسباب التي تخلق طفلًا متنمرًا :

  • العنف الأسريّ :  قد يتعرض الطفل المتنمر للعنف الجسدي واللفظيّ  داخل أسرته أو كان يشاهد تعرّض أحد أفراد أسرته لأيّ أنواع العنف.
  •  فرط الدلال وتلبية المتطلّبات الماديّة للطفل بلا حساب وإهمال الشقّ التربويّ والتأديبيّ الذي يغرس في الطفل النواة الصالحة لإنسانٍ صالح.
  • غياب القدوة الحسنة للطفل والتي ينبغي أن تتجسّد في الصورة الذهنيّة التي يرسمها الطفل لوالديه أو حتّى لأحد معلّميه.
  • الأجواء المدرسيّة غير الصحيّة كتنمّر المعلّم على تلاميذه أو تنمّر التلاميذ على معلّمهم أو تنمّر زملائه على أطفال آخرين.
  • التعرّض للمحتويات الإعلاميّة المشوّهة والغير هادفة كأفلام الكرتون والألعاب الإلكترونيّة التي تحضّ على العنف وسحق الخصم بأيّ وسيلةٍ لتحقيق الانتصار.

قصص وحكايات بالعربيقصة جاري العزيز قصة عن التنمر المدرسي وحق الجار.

ما هي الآثار المترتّبة على التنمّر Bullying ؟

للتنمّر آثارٌ خطيرةٌ على شخصيّة الطفل ونفسيّته قد توصله إلى:

  • فقدان الثقة بالنفس وانعدام تقدير الذات مهما كان طفلاً مميزًا.
  • تدهور التحصيل الدراسي.
  • العزلة والانطوائيّة والاكتئاب على المدى الطويل.
  • اللجوء إلى العنف والتحوّل إلى طفلٍ متنمّر.
  • اللجوء إلى الانتحار في بعض الحالات.

(اقرأ أيضا : تعرف على انواع البلاستيك الآمنة والضارة لحماية عائلتك)

إشارات إلى تعرض أبنائكم التنمّر Bullying :

تعرض الطفل للتنمر

اقرأ لطفلك وعلمه حب القراءة مع أكثر من 300 قصة عربية مصورة للاطفال وقصص تربوية هادفة بتطبيق حكايات بالعربي

حمل تطبيق حكايات بالعربي من هنا:


تطبيق حكايات بالعربي أندرويد
تطبيق حكايات بالعربي آب ستورز
إن كنتم تشعرون أن ولدكم قد تعرض للتنمر الشخصي أو علي الإنترنت راقبوا تصرفاته لتحديد ما إذا :

  1.  بدأ ينفر من المدرسة او رفض الذهاب إلى مكان معين
  2.  لم يعد مهتما بالنشاطات المدرسية
  3.  حالات من القلق والخوف بصورة مستمرة
  4.  يميل إلي العزلة و الإنطواء
  5.  كان يشكو من مرض جسدي مثل آلام في الرأس أو في المعدة
  6. كانت لديه خدوش أو جروح أو كدمات ظاهرة أو إن كانت ملابسه ممزقة أو إن فقدت أغراضه
  7.  السلوك العدوانيّ مع الأطفال الآخرين.
  8.  العصبيّة والغضب والحساسيّة المفرطة.

(اقرأ أيضا : كيف اجعل ابني متفوقا دراسيا بمهارات بسيطة ؟ )

كيف يختار المتنمّر ضحيّته؟

أحيانًا لا يوجد سببٌ معيّن ولكن في أغلب الأحيان فإنّ وجود أمرٍ لافتٍ في الطفل يجعله أكثر عرضةً للتنمّر :

قصص وحكايات بالعربياقرأ مع طفلك: قصة أبيض المغرور

كلّ هذه الأمور قد توحي للطفل المتنمّر بضعف هذا الطفل وسهولة السيطرة عليه.

هل التنمّر مقتصر على الذكور فقط ؟

بالطبع لا! فهناك العديد من الإناث المتنمّرات ولكن الاختلاف الأكبر قد يكون بميلهنّ إلى التنمّر اللفظيّ والعاطفيّ أكثر من التنمّر الجسديّ المنتشر بشكلٍ أكبر بين الذكور.

كيف أواجه هذه المشكلة إذا تعرض طفلي للتنمر ..

مع الطفل المتنمّر ؟

  •  مواجهه الطفل المتنمر ورفض هذا السلوك العدواني وعلى الأهل تصحيح الخطأ في تربيه هذا الطفل وفرض القوانين الصارمة التي تردعه عن الاستهتار بالآخرين.
  • ذكروا ولدكم بأن يكون مواطنا صالحا في جميع الأوقات
  • كونوا نموذجا للإحترام : لا تقوموا بالإستقواء على أي شخص  لأن أولادكم يتعلمون من تصرفاتكم .
  • إذا فشلت كلّ تلك المحاولات السابقة فلا بدّ وقتها من استشارة أخصائيٍّ نفسيّ لحل المشكله وعرض الطفل عليه ليتمكّن من مساعدتهم بخبرته بالتعاون مع الأهل والمدرسة.

⇐اقرأ أيضا: (كيف اساعد طفلي على اختيار اصدقاء)

مع الطفل الضحية؟

  • التعامل مع الموقف بجدّية وعدم التقليل من حجم المشكلة.
  • علم ولدك أن يكون  واثقا من نفسه فيقول للمستقوي بطريقة حازمة كيف يشعر  ويطلب منه الكف عن التصرفات السيئة
  • مرافقة الطفل إلى المدرسة ودع المتنمّرين يرونك معه ويعلمون أنّك بجواره وستدعمه.
  • ضرورة إخبار الإدارة المدرسيّة والتحدّث مع أهل الطفل المتنمّر لحلّ الموضوع.
  • علّم طفلك إحدى رياضات الدفاع عن النفس ليستخدمها مع المتنمّرين عند الحاجة من دون اللجوء إلى العنف.
  • أخبره بمحاولة تجنّب استخدام القوة والعنف الجسدي قدر الإمكان .
  • نبّه طفلك إلى ضرورة عدم تواجده وحيداً والبقاء برفقة الأصدقاء وساعده في تكوين الصداقات.
  • درّب طفلك على التحكم بمشاعره والتصرّف ببرودٍ مع المتنمّر حتّى يفقد اهتمامه به ويتوقّف عن مضايقته.
  • حاول استكشاف السبب حول اختيار طفلك كضحيّة للتنمّر وحاول العمل معه على تحسين هذا الجانب إن أمكن.

(اقرأ أيضا : أهمية ممارسة الرياضة للطفل)

ولخطورة ظاهرة التنمّر Bullying على الصحة النفسية والجسدية  لأطفالنا تتقدم بالعربي نتعلم بقصص تربوية بتطبيق حكايات بالعربي لمخاطبة الطفل من خلال قصص مصورة تعلّمه كيفيّة التعامل مع تلك المواقف والطريقة الصحيحة لمواجهتها، إضافةً إلى زرع الاستياء في نفسه من الشخص المتنمرّ كوقاية وحتّى لا يصبح يومًا ما واحدًا منها، نذكر من هذه القصص:

قصص وحكايات بالعربي قصة لا للتنمر قصة عن التنمر للاطفال

قصص وحكايات بالعربيا قصة زعيم المدرسة قصة قصيرة عن التنمر

قصص وحكايات بالعربيقصة جاري العزيز

يمكن لأي طفل أن يكون ضحية التنمر Bullying في مرحلة من مراحل حياته، ولكن في نفس الوقت يمكن لكل طفل سواءً كان أباً أو أماً أو مدرساً أو طفلاً أن يتصدى له ويقول بشجاعة : #أنا_ضد_التنمر .

 

التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *